المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاج ارتجاع المري بالاعشاب



المربد
03-02-2011, 09:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ارتجاع المري

المري هو عبارة عن أنبوب ينقل الطعام من الفم إلى المعدة
، ويوجد أسفل المري عضلة حلقية تقوم بوظيفة صمام بين المري والمعدة أي أنها تسمح بمرور الطعام من المري إلى المعدة ولا تسمح بالعكس.

ولو حدث العكس لكانت كارثة ولكن قدرة الله الذي أحسن كل شيء خلقه ولو دققت قليلا بهذا النظام العجيب كيف تؤدي هذه العضلة وظيفتها عندما تمر اللقمة إلى المعدة كيف تفسح لها المجال ومن ثم تقوم بغلق المجال كي لاتسمح بعودتها وبشكل دائم في الحياة لسجدت لله عزوجل

حيث انه
في حالة حدوث خلل وظيفي بهذه العضلة يحدث رجوع الاحماض من المعدة الى المري تتجه بعض محتويات المعدة وهذا ما يُعرف بارتجاع المري
أعراض ارتجاع المري:

1- حرقان متكرر بفُم المعدة
-2الشعور بحرقان أو حموضة بالجزء الأسفل من منتصف الصدر ومنطقة خلف الثدي ومنتصف أعلى البطن.
قد يشك المريض بنفسه انه مصاب بمرض قلبي فيهرع للطبيب ضاناً أنه أصيب بجلطة قلبية وهذا العرض لايتوقف عند ارتجاع المري بل للقولون العصبي أيضاً

3 اضطراب في عملية البلع
أسباب ارتجاع المريء:
1- فتق بالحجاب الحاجز.

2- ارتخاء بالعضلة التي توجد بين المري والمعدة
3- بعض الأطعمة والمشروبات قد تزيد من حدة أعراض ارتجاع المريء مثل:
* الفواكه الحمضية.
* الشوكولاتة.

* المشروبات التي تحتوي على كافيين أو كحول.
* اللحوم المشوية الغنية بالدسم.
* البصل والثوم والتوابل.
* النعناع.

اقول ظاهرة ارتجاع المري منتشرة بكثرة وخاصة في الآونة الأخيرة في الضيق الصحي
الذي طوقته أسوار من الأخطاء الثقافية الصحية سواء على مستوى الطعام أو على مستوى تناول الدواء أو على مستوى الوضع الاجتماعي والنفسي للفرد وحتى على مستوى جلسة تناول الطعام فلو انك تناولت طعاماً لاضرر منه وسط أناس لاتحب أن تجلس معهم على مائدة الطعام لأصبح
هناك ضرراً من تناوله لم يعهده من قبل عندما
يتناوله مع أناس يحب الجلوس معهم أو يتناوله لوحده وسط هدوء يحبه وتفسير هذه الظاهرة الصحية أن الإنسان متكامل في كافة مناحي حياته فالحالة النفسية يكون لها تأثير سلبي أو ايجابي
على الناحية العضوية للشخص

وهذا يجب أخذه بعين الاعتبار في مجال تناول الغذاء خاصة لمن معهم مشكلة هضمية فهذه الجلسة التي لايتمناها الشخص وفرضت عليه لظرف اجتماعي خاص تسبب له هيجان داخلي تجعل من استقبال أي طعام أمر غير صحي لأن المعدة ستكون في حالة تشنج وهو رد فعل مكتسب لم يكن ليحصل لولا وجود مثل هؤلاء الأشخاص أمامه فهو لايستطيع السيطرة على أحشائه كما هو في حالة السيطرة المصطنعة على جلوسه وربما على تعابير وجهه فأنصح في هذا الجانب الابتعاد عن تناول الطعام والاعتذار بأي وسيلة لاتجرح مشاعر الآخرين

وإلا سيكون هذا الطبق من الطعام الذي يتناوله دائما دون أي ضرر سيصبح ضاراً وربما هذا الضرر أصبح متلازماً معه في القادم من أيام الحياة بسبب الرابط النفسي الذي سيترافق دائما مع طبق الغذاء وعليه إن تناول هذا الشخص مضطراً ذلك الطعام وشعر بضرره أن لايحاول إعادته حتى ولو في ضروف

أفضل إلا بعد ترك فترة زمنية تكفي لتخفيف حدة العامل النفسي من التأثير او محاولة تغيير شكل الطبق وإضافة بعض المواد الأخرى التي تساعد على تغيير وجهة العامل النفسي

فلو انك سمعت مقطوعة غنائية لاتحبها من شخص تحبه لكان لها اثر طيب في نفسك وعكس الأمر صحيح فتلك المقطوعة الغنائية لو سمعتها من شخص تكرهه فلن تستطيع تحمل سماعها

وأعود إلى الأسباب المؤدية إلى ارتجاع المري

فكثيرة هي أدوية المفاصل التي يتم تناولها بشكل عشوائي وتؤدي إلى ثقب في المعدة أو فتق في الحجاب الحاجز
وكثيراً تناول الكورتيزون الذي يؤدي إلى نفس النتيجة طبعاً له نتائج أسوأ ولكن فيما يخص موضوعنا
له النتيجة المذكورة

أما على مستوى الغذاء فطبيعة الأغذية الجاهزة التي اعتادت كثير من الأسر على تناولها وما تحمله من مواد ضارة وعزل الألياف من الخبز فتسبب عسر هضم واضح يؤدي إلى نفس النتيجة

والضغط الاجتماعي والنفسي على الأفراد وخاصة فئة الشباب لها تأثير مباشر على عمل التقرحات أو ثقب الحجاب الحاجز وباعتقادي أنها أسرع تأثيراً مما ذكر من أسباب سابقة لأنها سريعة المفعول في المعدة والقولون
وحتى الشفاء منها فيه صعوبة لتراكم التأثير النفسي على الفرد

أقول بعدما أوضحت جزء من الأسباب( وهي كثيرة) التي تؤدي إلى الإصابة بارتجاع المري
المزعج جداً حتى أن المصاب به لايجد لذة في طعام ودائماً
شارد الذهن عصبي المزاج يغضب لأتفه الأسباب وإذا أزمنت الحالة لديه أصبح موهوماً
بأمراض لاوجود لها

وعليه قمت بوضع ثلاث خيارات في العلاج ورابع مفعوله قليل
يستطيع المصاب بمرض ارتجاع المري
أن يختار أحدها وإن بقيت عنده آثار من المرض ممكن اختيار الثانية أو الثالثة
أما الخلطة الأولى فهي

100ع جعده
100غ قنطريون صغير
25غ حبة سوده
25غ سوس
25غ كمون
يطحن الجميع ويخلط بشكل جيد ويسف منه ملعقة صغيرة قبل كل وجبة بربع ساعة

الثانية
100غ المرة
100غ قشر رمان
100غ شمره
25 غ سوس
25غ كراوية يطحن الجميع ويسف منه ملعقة صغيرة قبل كل وجبة
الثالثة
البطاطا النية نقشرها والجزر الأحمر كذلك نقشره ونضعهم بالخلاط ونأخذ كوب قبل الفطور بنصف ساعة وكأس صغيرة قبل الغداء بربع ساعة
وكأس صغيرة قبل النوم مباشرة
الرابعة لمن لايريد السفوف

زهر البابونج + الزعتر البري + المردكوش + الشمر +مليسة+ إكليل الجبل + المريمية كميات متساوية ويصنع مثل الشاي يشرب كوب كبير قبل كل وجبة شريطة أن لايضع أي نوع تحليه لأن السكر يبطل مفعول الدواء بهذا المجال

وقد جرب البعض تناول الزعتر البري لوحده على الشكل التالي
نغلي مقدار كوب من الماء ثم نطفي النار ونضيف عليه ملعقة متوسطة من أوراق الزعتر ونتركه مغطى لمدة 7الى 10دقائق ونحليه ويشرب كوب على الريق وآخر قبل الغداء وآخر قبل العشاء ولمدة 15يوم ثم شرب كوب على الريق
وآخر قبل النوم فقط لمدة شهر
وبعدها عند اللزوم ولا يوجد تناقض في مسألة التحلية هنا حيث قوة الزعتر تغلب تأثير السكر وإعطائه نكهة طيبة في الشرب مما يجعل النفس في حالة رضا على تقبل الدواء

وقد جرب البعض المريمية مع الجعدة والمليسة مثل طريقة الزعتر فكانت نتائجها عالية في الشفاء
والله الشافي

ام نجولي
03-15-2011, 03:35 PM
http://www.almerbad.net/images/imgcache/2011/03/14.gif